في ذكرى تأسيسه.. بحرينيات يشدن بدور المجلس الأعلى للمرأة




في إطار احتفال البحرين بالذكرى الحادية والعشرين لتأسيس المجلس الأعلى للمرأة، أشادت مسؤولات بحرينيات بالدور الذي لعبه المجلس منذ تأسيسه في الارتقاء بالمرأة في كافة المجالات.


وفي هذا السياق، أشادت مي محمد عاشور القائم بأعمال الأمين العام لمجلس الوزراء بالمنجزات الوطنية التي سطرتها المرأة البحرينية عبر التاريخ في ظل مسيرة التنمية الشاملة، لافتة إلى ما ما تحقق للمرأة البحرينية من تقدم طاغ في كل القطاعات.


وأكدت رئيسة نقابة المصرفيين البحرينية نورا الفيحاني، أن المرأة البحرينية تعيش عصر الفخر والاعتزاز والقدرة على امتلاك أدوات حقوقية غير معهودة على الصعيد الإقليمي مكنتها من تجاوز نظيراتها في دول المنطقة في مجالات عدة.

وقالت:" إن هذا العصر الزاهي الذي تعيشه المرأة البحرينية قد جاء ثمرة عمل دؤوب منذ أكثر من عقدين من الزمن، رسخ خلاله المجلس الأعلى للمرأة بقيادة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، لأن تتبوأ المرأة البحرينية مكانة رفيعة في كافة القطاعات".

وأشارت إلى إن أي مشروع حكومي يدعم المرأة، يمكن تملس نتائجه في القطاع العام أكثر منه في القطاع الخاص، لكن المجلس الأعلى للمرأة، استطاع أن يغير المعادلة وينشر ثقافة مجتمعية مفادها أن المرأة قادرة على الإنجاز وجديرة بالثقة، وهو ما تحقق في قطاعات اقتصادية كثيرة كان من أبرزها القطاع المصرفي الذي يزخر بكوادر قيادية نسائية. مؤكدة أن .العام الحادي والعشرين من عمر المجلس سيكون بداية لمرحلة جديدة من تاريخ نهضة المرأة البحرينية المتجدد يومًا بعد آخر، وستحقق المرأة إنجازات مستحدثة في عوالم أخرى.


كما أعربت المهندسة مريم أحمد جمعان رئيس مجلس تنظيم مزاولة المهن الهندسية، عن عظيم الفخر والاعتزاز بما تحققه المرأة البحرينية من تقدم في جميع المجالات وإسهاماتها الإيجابية في مسارات التنمية.

واكدت مريم أن منجزات ومبادرات المجلس الأعلى للمرأة دفعت بالنهوض والارتقاء بالمرأة البحرينية على المستويين المحلي والدولي.


في السياق ذاته، أشادت صفاء شريف عبدالخالق الرئيس التنفيذي لصادرات البحرين أن مبادرات المجلس الأعلى للمرأة ساهمت في تحقيق المرأة البحرينية المزيد من المكتسبات والإنجازات في مختلف المجالات وعلى مختلف الأصعدة.


ونوهت صفاء بالمبادرات التعاونية بين صادرات البحرين والمجلس الأعلى للمرأة في استكمال المنظومة الاقتصادية الوطنية لنمو وتدرج رائدة الأعمال، من خلال رصد وتحليل واقع مشاركة المرأة البحرينية في مجال التصدير ووضع المبادرات لسد الفجوات، وتعزيز جاهزية واستعداد رائدات الأعمال البحرينيات للوصول إلى الأسواق العالمية وزيادة فرص النمو الدولي.


وأشارت رئيسة مجلس تنظيم مزاولة المهن الهندسية إلى تمكين أكثر من 30% من سيدات الأعمال اللواتي استفدن من دخول صادرات البحرين الأسواق العالمية خلال عام 2022.