"بطلات الوردي" لتوعية النساء بسرطان الثدي



أطلقت جمعية الإمارات للأورام وجمعية أصدقاء مرضى السرطان بالتعاون مع شركة "نوفارتس" الطبية حملة باسم " بطلات الوردي" بهدف رفع مستوى الوعي بسرطان الثدي وضمان الارتقاء بجودة حياة أفضل للسيدات في الخليج.


كما تهدف الحملة إلى تزويد السيدات بالمعلومات اللازمة لاتخاذ أفضل القرارات حول خطط العلاج المتوفرة عن طريق الاستفادة من الشراكة مع كل من جمعية الإمارات للأورام وجميعة أصدقاء مرضى السرطان.


وفي تصريحات صحافية قالت الدكتورة سوسن الماضي مدير عام جمعية أصدقاء مرضى السرطان:" إن معدلات الإصابة بسرطان الثدي في منطقة الخليج تعتبر منخفضة نسبيًا عند مقارنتها بالدول الصناعية الأخرى، إلا أن المرض لا يزال يصيب نسبة كبيرة من السكان، وخاصة النساء. لهذا السبب نؤمن أن هناك حاجة إلى تغيير عميق وواسع في نهجنا تجاه التعامل مع سرطان الثدي في الخليج، وذلك من خلال رفع مستوى الوعي بأهمية الفحوصات المبكرة والدورية، ومواصلة الالتزام بتحسين حياة المرضى والمحافظة عليها. ونحن نهدف من خلال الحملة الجديدة إلى تمكين جميع السيدات من العناية بصحتهن، واتباع الإجراءات اللازمة للوقاية من المرض، فضلًا عن إلهام من حولهن لاتباع هذه الإجراءات".


وفي سياق الدور الذي تلعبه الوقاية للحد من انتشار هذا المرض ومكافحته، تساهم اجراءات الوقاية الاستباقية في تمكين نحو ثُلث حالات الإصابة بالسرطان من تجاوز المرض، وذلك من خلال اتباع تغييرات بسيطة في أسلوب الحياة، وكذلك أخذ اللقاحات وإجراء الفحوصات الوراثية اللازمة لتفادي الإصابة.


وقد صُممت حملة "بطلات بالوردي" لتشجيع السيدات على إجراء الصور الشعاعية للثدي وفحوصات السرطان المبكرة والدورية، وذلك نظراً لأن الكشف عن السرطان في مراحل مبكرة وقبل انتشاره إلى أعضاء الجسم الأخرى يساعد على تعزيز معدل البقاء على قيد الحياة لدى المرضى بشكل كبير. علاوة على ذلك، تهدف الحملة إلى توعية السيدات وتعريفهن بأعراض سرطان الثدي النقيلي، بالإضافة إلى دعم المصابات بهذا النوع من السرطان بحلول علاجية محسّنة ومبتكرة.