كيف تعثرين على مهنة؟



من المهم قبل الشروع في البحث عن مهنة، أن تعرفي ما يناسب قدراتكِ ومهاراتكِ؛ حتى لا تحترقي في منتصف الطريق، بعد سنوات من محاولة الاندماج فيما ليس في استطاعتكِ.

كتبت ديفين جونز المدربة المهنية، مقالها عن كيفية البدء في اختيار المهنة في موقع wikihow الناطق بالانجليزية، وقد أنشأت ديفين حاضنة مهنية للنساء عبر الإنترنت، تساعدهنَّ على اختيار الوظائف المناسبة لهنَّ، والحصول عليها أيضًا.


وضعت جونز ثلاث محاور رئيسية في مقالها عند البحث عن المهنة المناسبة، هي: اختيار مهنة، والحصول على الوظيفة الأولى، وبناء مهنة خارج الوظيفة.

وفيما يلي تفصيل كلّ محور منها.


المحور الأول: اختيار المهنة

  • في البداية عليكِ أن تعرفي الفرق بين المهنة والوظيفة؛ فالمهنة هي ما تعملين عليها وتطورينَ نفسكِ فيها لسنوات، أما الوظيفة فهي ما تقومين بها فقط من أجل توفير المال!

  • لابد من تحديد نقاط قوتكِ ومواهبكِ بصورة عامّة؛ حاولي البحث عن مهنة تناسب مهاراتكِ، وليس مهنة تحاولين تقبُلها عندما تمارسينها.

  • ماذا تعرفين، وماذا درستِ؟ لا تستهيني مطلقًا بالمهارات التي ترينها صغيرة، مثل العمل التطوعي أو الفصول الدراسية الإضافية أو الهوايات، وما إلى ذلك.

  • حددي غرضكِ الحقيقي من الوظيفة.

  • ابحثي في الإنترنت عن المهن التي تهتمين بها، أو التي تثير فضولكِ وقد تفكرين بها فيما بعد.

  • دوّني الملاحظات عن المؤهلات المطلوبة، فهذا سيساعدكِ على النظر بصدق في مؤهلاتكِ الحالية، ومن ثم يدفعكِ لتطويرها.

  • لاتخافي من كونكِ غير مؤهلة للمهن المنشورة، فالمهم أن تتعرفي عمّا ينقصكِ، وهو علامة على أنكِ مهتمة بما يكفي لتجربة هذه المهنة.

  • تحدثي إلى الأشخاص في المهن المختلفة، واسأليهم عمّا يعجبهم في حياتهم المهنية، فهذه طريقة جيدة لمعرفة شعورهم الحقيقي فيما يقومون به، وقد يساعدكِ هذا في تحديد ما يناسبكِ.

  • فكري في ايجابيات وسلبيات المهنة، فمن المهم أن تستمتعي بعملكِ وألّا يكون عبئًا عليكِ.


المحور الثاني: الحصول على الوظيفة الأولى

  • تذكري أنه للحصول على المهنة التي تريدينها، قد تضطرين إلى البدء بوظيفة للحصول على دخل مناسب لكِ، تأكدي أن تدريبكِ من خلال هذا العمل سيعزز سيرتكِ الذاتية، ويكسبكِ خبرة لا بأس بها.

  • قومي بتقوية خبرتكِ أيضًا، من خلال ممارسة العمل التطوعي، والشهادات والدورات الخاصة، والمشاريع الشخصية حتى وإن كانت صغيرة.

  • كوّني صداقات وعلاقات مختلفة تتعلق بمهنتكِ المنشودة، فقد يكون لديكِ جميع المهارات اللازمة بالفعل، وتحتاجين فقط إلى استخدامها بطريقة أفضل.

  • تأكدي من أن وظيفتكِ قابلة للنمو؛ ودائمًا اطرحي هذا السؤال: هل تعزز هذه الوظيفة من مؤهلاتي، وهل سأكون قادرة على التعلّم والتطور في هذه الوظيفة؟


المحور الثالث: بناء مهنة خارج الوظيفة

  • شاركي في مشاريع العمل المختلفة، وأظهري قدراتكِ بها، وتأكدي أنه في المرة القادمة التي سيظهر فيها مشروع مماثل، سيتم استدعائكِ على الفور.

  • استمري في البحث عن الدورات والشهادات وفرص التطوع، ولا تتوقفي أبدًا عن التعلّم.

  • اجتهدي في ممارسة شئ جديد بصفة دورية لتطوير حياتكِ المهنية، واجعلي من نفسكِ الشخصية المُؤهلة للمهنة، بكل الطرق الممكنة.

  • اثبتي ذاتكِ في وظيفتكِ الحالية، وطوري من قدراتكِ وطبقي ما تعلمته.

  • استخدمي حسابات وسائل التواصل الاجتماعي والبريد الالكتروني، في التواصل وبناء العلاقات وعمل قاعدة بيانات شخصية، يمكنكِ استخدامها فيما بعد لدعم أهدافكِ المهنية.

  • أعيدي تقييم نفسكِ وأهدافكِ ومساركِ المهني كل فترة، واسألي نفسكِ: هل أنا أقرب إلى أحلامي المهنية؟ فإن لم يكن الأمر كذلك أعيدي المحاولة للاقتراب من حلمكِ المهني أكثر.


تذكري أن التحديات التي تواجهينها ليست هي ما يحدد حياتكِ المهنية، بل ما يحددها هو طريقتكِ للتغلب عليها فقط!