من كانت صاحبة صوت إكسبو ٢٠٢٠ دبي؟



لم يكن إكسبو دبي 2020، حدث عالمي ملهم فحسب، بل كان مسرحًا زاخرًا الملهمات.

ومن بينهن صفية الشحي، صوت إكسبو دبي الرسمي، فكان لفريق منصة "بلقيس" لقاء معها، للخوض في تفاصيل تلك المهمة العالمية، الاستعداد لها، والتحديات التي واجهتها، والمزيد في السطور التالية:

كيف كانت استعداداتك لأن تصبحي صوت إكسبو الرسمي؟

أعمل معلقة صوتية محترفة أعمل في هذا المجال منذ عام ،2008 وهناك الكثير من المشاريع التي تشرفت بوضع صوتي عليها من وثائقيات، إلى رد آلي إلى إعلانات إلى كتب صوتية إلى شعر ، فالعمل في مجال التعليق الصوتي هو ليس بشيء جديد عليّ، ولكن ما هو جديد أن أنقل صوتي إلى مستوى مختلف تمامًا وهو المستوى العالمي.

بالطبع بدأت بالتدريب حتى يكون صوتي جزء من حدث عالمي باللغتين العربية والإنجليزية منذ عام 2019، وضعت هذا الحلم نصب عيني وأردت تحقيقه، لم أكن أعلم أن إكسبو سيكون المنصة أو الفرصة التالية بالنسبة لي، كل ما أردته فعليا أن يكون صوتي جزء من حدث عالمي يمثل دولتي باللغة العربية والإنجليزية، وجاء إكسبو ووقع الاختيار عليّ.

هذا الخيار حملني مسؤولية مضاعفة، فبدأت إلى جانب تطوير أدائي الصوتي تطوير أدائي اللغوي، لأن اللغة الإنجليزية ليست بالطبع لغتي الأولى، وبالتالي كان هذا تحدي، لكنني مع التمرين المستمر اليومي في التعامل مع هذه اللغة، واستخدامها في التسجيل الصوتي وكذلك الأداء الصوتي والتدريبات الموسيقية وغيرها، كل هذه الأمور بالإضافة إلى دعم الفريق - فريق تجربة الزائر في إكسبو دبي 2020 - ساهم بشكل كبير في تقديم هذا المستوى الجيد.

ماذا يعني لك من كون صوت إكسبو الرسمي عبارة عن صوت امراة اماراتية؟

لاأدري حقيقة إن كان إختيار صوت المعلق الرسمي أن يكون صوتاً نسائياَ له هذه الدلالات أم لا.

لا أدري ولكن بالنسبة لي إنها دلالة ثقة ودلالة مسؤولية، وربما تم تفضيل الصوت النسائي لما يحتويه من دفء ومن ضيافة ومن لطف، وربما أيضًا كان هذا جزء من نسيج التواصل المقصود من هذا الحدث العالمي.

كيف ركز إكسبو دبي 2020 على المرأة؟

إكسبو دبي 2020 هو حدث للعالم كله، هو حدث لم ينسى أحدًا، رجالاً كانوا أو نساءاً، أو أصحاب همم..

جمع الحدث أشخاص من مختلف الاهتمامات ومختلف الأجناس والثقافات، ولكن كان هناك اعتزاز كبير جدا بالمرأة، وهناك أجنحة تم إفرادها فقط لسرد تاريخ المرأة والشخصيات التي خدمت مجتمعاتها في شتى المجالات العلمية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

كذلك من المسائل الجميلة جدا أنه ضمن الفريق القائم على هذا الحدث، نساء قمن بقيادة شتى العناصر، وعلى رأسهم معالي الوزيرة ريم الهاشمي.

وهي من أكبر النماذج التي تدل على الصيغة التي وضعت فيها المرأة في هذا الحدث، صيغة قيادية صيغة نسائية من درجة كبيرة.

ما هو انطباعك عن تنظيم إكسبو 2020 كحدث استثنائي بعد مرحلة التعافي من جائحة كورونا؟

كان بإمكان القائمين على حدث إكسبو أن يقوموا بتأجيله، ربما لن يكون هناك معترضين على الفكرة أو ينتقدها، ولكن الإمارات هذا شأنها دائما.. تقف في وجه التحديات، وتحول أي تحدي لفرصة، وهذا الشي نحن شهدناه منذ لحظة التأسيس الأولى لدولة الاتحاد، وليس بشيء غريب.

فما حدث في إكسبو بالنسبة لنا كمواطنين إماراتيين، ليس بشيء غريب ولكن فيه دروس كثيرة، من الإصرار والعزيمة، والرغبة أن تكون الإمارات جزء من هذا الحراك العالمي لجعل العالم مكان أفضل للحياة، ومكان أفضل للتواصل.

وفي عز الأزمات وطننا أثبت أن الإنسان أولاً، فإكسبو 2020 جاء كدلالة لأنه رغم التحديات يبقى الإنسان أولا.

ما هي التحديات التي واجهتك في هذه المهمة التي امتدت لستة أشهر كمعلقة صوتية وأم لديها واجبات أسرية واجتماعية؟ وكيف استطعت الموازنة بين الدورين؟

عندما تم إختياري لهذا المشروع كنت أعلم بالضرورة أنه سيكون هناك أوقات كثيرة مطلوب مني أن أسجل أحيانًا رسائل طارئة ومفاجئة، صحيح أن معظم الرسائل يتم إعدادها مسبقا لكن تحدث هناك أمور طارئة أحيانًا، تتطلب مني أن أكون على استعداد لتسجيل صوتي.. مستعدة نفسياً ومعرفياً وصوتياً!

أبنائي بشكل عام يدركون أن أمهم تعمل في مجال به الكثير من التحديات، أيضا عملي في الإعلام والتسويق والكتابة يأخذ من طاقتي وجهدي وأبنائي مدركين لهذا الأمر جيدًا، وهم يرون أمهم دائما تحت الأضواء وتقوم بهذه المشاريع.

الآن درجة تفهمهم أصبحت عالية خصوصاً بعدما زاروا إكسبو وسمعوا صوتي.

- ما هي نصيحتك للشابات العربيات في مجال التعليق الصوتي والعمل الإعلامي والصحفي؟

يمكن أكثر شيء أنا تعلمته في حياتي المهنية التي بدأتها منذ عام 2003، أن الشخص عندما يدرك أنه لديه طاقة مميزة وهدية من رب العالمين، سواء كانت مهارة في الكتابة أو مهارة في التعليق الصوتي، يجب أن يدافع عنها ويحرص عليها وعلى تنميتها باستمرار.

الفكرة ليست أنني أمتلك صوت جميل فحسب، الفكرة هي ماذا أفعل كي أنقل هذا الصوت أو هذه المهارة لمستوى متطور أو أكثر تقدما يساعدني أن أكون في منصات مميزة ويفتح لي أبواب أكبر وأكبر.

من يملك هذه الموهبة يجب أن يدافع عنها ويحميها وينميها بإستمرار، وكذلك يجب أن يبحث عن الفرص ويقتنصها، ومنصة مثل إكسبو أو أي مشروع عالمي آخر، من الممكن أن يكون نافذة يطل عليها أي موهوب، ويثبت نفسه ويثبت جدارته.