القطرية بثينة المفتاح.. مبدعة ملصق كأس العالم

تاريخ التحديث: ٣ سبتمبر




رحلة مع الفن تحولت من الهواية إلى الاحتراف، كان التراث القطري مصدر إلهام فيها..إنها رحلة الفنانة القطرية بثينة المفتاح مصممة الملصق الرسمي لكأس العالم فيفا قطر 2022، الذي أبدعت فيه مستوحية إياه من الثقافة القطرية، حيث ترتكز أعمالها بشكل عام على التقاليد والحضارة، وهذا ما انعكس جليًا على التصميم، الذي يظهر فيه الغترة والعقال في إشارة للزي القطري والتراث القطري الأصيل، إلى جانب كرة قدم، وعبارة هيّا. فمن هي الفنانة بثية المفتاح؟.


بدأت رحلت بثينة في عالم الفن كهواية من عمر مبكر تحول إلى شغف بالعديد من المجالات الفنية توجته بالتحاقها بجامعة فرجينيا كومنولث كلية "فنون التصميم" إحدى جامعات المدينة التعليمية في قطر. وأصبحت متخصصة في تصميم الجرافيك.


وتتميز أعمال بثينة، التي تتنوع بين الرسم والتصوير وإبداعات فنية أخرى، بتصميم لوحات أحادية اللون معبرة عن تجارب وذكريات الماضي مع ربطها بالحاضر. وتستخدم في أعمالها أساليب مختلفة من الطباعة والخط العربي ومزج أشكال فنية مختلفة. تستمد بثينة أفكارها من الفولكلور لاسترجاع الذكريات التي عاشتها الأجيال السابقة في حقب زمنية مختلفة.


تتخذ بثينة من الفن مدخلًا لمعالجة الكثير من القضايا المجتمعية مثل معرضها الفني Echoes، الذي كان بمثابة إعادة نظر في تاريخ قطر من خلال الأعمال الفنيّة التركيبيّة والمطبعيّة التي تعيد تعريف حالة الحنين الجماعي، كما مثل المعرض امتدادًا لبحث بثينة المستمر حول أرشفة الذكريات، وإعادة تصور الثقافة عن طريق تناول التغيّرات الاجتماعيّة والثقافيّة السريعة التي حدثت في محيطها في خلال فترة زمنيّة قصيرة.


تطمح بثينة في أن يساهم الفنانين في الخليج العربي في توطيد روابط المحبة والتكامل، حيث إن الدول العربية تشترك في العادات والتقاليد واللغة، ليزيد الرصيد الثقافي والفني. وتعبر بثينة عن مشاعر السعادة بوصفها فنانة قطرية تشارك في بطولة عالمية وتاريخية.


ترى بثينة وجود رابطًا قويًا بين الفن والرياضة، وأن الفن بكل أشكاله يتكامل مع الرياضة، كما أن حركة الرياضيين تعد شكلاً آخراً من أشكال الفن، وهو ما حاولت أن تعكسه من خلال ملصقات المونديال.

وعن توقعاتها بصدى الملصقات لدى المشجعين وعامة الجمهور، تقول بثينة في تصريحات سابقة أنها تأمل أن تلقى الملصقات صدىً كبيراً في قطر والعالم. متمنية أن يتفاعل المشجعون من قطر والعالم مع ملصقات المونديال، وأن تسهم في نجاح البطولة. حيث أمضت نحو عامين في الإعداد للمشروع.


وحول مشاعرها عند الكشف عن الملصق للمشجعين حول العالم، أكدت بثينة أنها ستكون في غاية السعادة لتقديم عملها للجمهور العالمي وأن يحظى بإعجاب مشجعي الساحرة المستديرة في قطر والعالم.