كيف توازني بين العمل والمنزل؟



كثيرًا ما تظل النساء في إحساس دائم بالذنب عند تنظيم أوقاتهن فمثلا بعد إنجاب الأطفال تصبح المهام أكثر تعقيدًا وأكبر، ويصبح وقتك الخاص بك حتى للعمل أقل من المعتاد، لذا لا يعد شىء يمكن القيام به بالشكل الذي قد تعودتِ عليه، وهنا جمعنا لكِ كل الخطوات التي تمكنك من أن تمسكِ زمام حياتك من جديد، لكي تعود إليكِ ثقتك وسعادتك، والأهم شعورك بالتحقق.

وضع جدول

الجدول هو من أكثر الطرق فاعلية ليوم مثمر، لأنه سيساعدك بفهم ما الذي أنجزتيه، وما الذي لم تتمكني من إنجازه، ومعرفة قدرتك على الإنجاز، كما أنه سيسهل كثير من خطوات اليوم لأنك تعرفينها سلفًا، بجانب أنه سيشعرك بالإنجاز، وسيصبح تذكيرًا لما لم تقمِ به حتى الآن حتى لا تغفلينه.


ترتيب الأولويات

ترتيب أولوياتك من شأنه أن يساعدك في تأجيل بعض المهام غير الهامة، ومن ثم تأجيلها لأيام أخرى يمكنكِ فيها القيام بها بهذه المهام المؤجلة، فلا يجب أن يغريكِ سعادة التخلص من بعض المهام ما لم تكن ضرورية في ذلك الوقت، لأنك ستجدِ نفسك في النهاية محملة بالكثير من الأعباء، ولم تنتهي بعد من أهم ما أنتِ بحاجة فعلية إليه.


تحميل تطبيقات تساعدك

هناك الكثير من تطبيقات الهاتف التي يمكنها أن تساعدك في مهامك، وتنظيم يومك، وترتيب الأولويات، وتنظيم تلك الخطوات، ويمكنها تذكيرك بمواعيدك الهامة وأهم ما تحتاجي إليه، وكتابة كل ما ترغبي به فيها، وكأن لديكِ مساعد آلي في هاتفك، ويمكنك البحث في برامج التطبيقات عن التطبيق الأنسب لكِ.

طلب المساعدة

لا تترددي أبدًا بطلب المساعدة من الآخرين، فشعورك أنك الشخص الوحيد الذي سيستطيع إنجاز المهمات لن يساعدك إلا بالمزيد من الوقت المضاف لأعبائك اليومية، الأمر الذي من شأنه أن يشعرك بامتنان حقيقي للآخرين، ويحفزك لمساعدتهم في المقابل، فتعلمي قول "من فضلك قم بهذا العمل" أو "يجب أن تقوم بهذا العمل" ولا تستهيني بذلك الوقت الضائع على أعمال كان يجب أن ينجزها آخرون غيرك، لذا خذي الجرأة ومن ثم ستشعري بمزيدٍ من التخفف والوقت الزائد.


البعد عن مشتتات الانتباه

أبرز هذه المشتتات هي :تطبيقات التواصل الاجتماعي على هاتفك، التلفاز المفتوح دائمًا، مراقبة البريد الإلكتروني بعد الدوام، المكالمات الطويلة.

يجب أن نضع وقتًا لتطبيقات التواصل الاجتماعي، ويمكن فعل ذلك عبر خاصية توجد في الهاتف تقوم بتحديد وقت معين استخدامها ومن ثم غلقها تلقائيًا حتى اليوم الجديد، كذلك يجب أن يكون هناك وقت لاستخدام التلفاز سواء للأطفال أو للكبار حتى يمكن للجميع الاستفادة من بقية اليوم، كذلك يجب أن تأخذي وقتًا لعائلتك بعيدًا عن تشتيت رسائل بريدك الإلكتروني، لذا حاولي التوقف عن تصفحه بعد أوقات الدوام الرسمية، وأخيرًا تجنبي المكالمات الطويلة التي بلا داع، وتعلمي أن تكوني حاسمة لإنهائها حالما تشعرين أنك تضيعين الوقت الذي تحتاجين إليه.


جدولًا للطعام

يمكن لإعداد الطعام أن يصبح سهلًا للغاية، سواء في متابعتك لإعداده أو إن كنت تعدينه بنفسك، إذ يجب أن تقومي بلائحة أسبوعية أو شهرية للأصناف التي سيتم إعدادها، يمكن أيضًا البحث عن طرق إعداد سهلة للأصناف على الإنترنت ووجبات لا تأخذ الكثير من الوقت في الأيام التي تجدي نفسك فيها مضطرة لإعداد الطعام، قومي بتخزين وجبات وأصناف في ثلاجتك لأوقات الطوارئ.


جدولًا للأسرة

يمكن أن يكون هناك جدول لكل شخص وجدول معلق للعائلة كلها، ويمكن إضافة بعض المرح عبر مكافأة المتميز كل أسبوع، ويمكن تقسيم الجدول لمهام منزلية ومهام تخص المذاكرة وربما حتى مهام تخص المرح، أما الجداول الشخصية فتابيعها بحرص مع أفراد أسرتك أسبوعيًا، وستساعدك في معرفة التحقق أو التراجع الذي يحدث في حياتهم.


عدم إغفال المرح

يجب أن يكون للمرح مكانًا في حياتك أنت وأطفالك، لذا اخلقي وقتًا لكم سويًا في نهاية اليوم، ولا تستهيني بيوم العطلة الذي يجب أن تقضوه سويًا، حاولي أن يتضمن الأمر الحديث من أطفالك بشكل حر، بجانب الأنشطة العائلية واللعب، وإعادة شحن طاقتكم جميعًا من أجل أسبوع منتج آخر.


عدم الشعور بتأنيب الضمير

أخيرًا حاولي عدم الشعور بتأنيب الضمير، لأنه لا يجب أن يسير كل شىء وفق إرادتك، فلا مانع من بعض الفوضى، فلا يمكن أن يكون كل شىء كاملًا، عليكي أن تتقبلي بعض الخسارات بصدر رحب، وتؤمني أن المحاولة الد


ائم هي أهم ما في الأمر، وأن وجود المحبة هي أهم ما يجب تحقيقه.