من هي دلال العزي الحاصلة على زمالة ابن خلدون من معهد ماساتشوستس للتقنية؟

تاريخ التحديث: ١٥ أغسطس



حصلت الدكتورة دلال العزي، على زمالة ابن خلدون للنساء السعوديات من معهد ماساتشوستس للتقنية (MIT) في الولايات المتحدة الأمريكية. وستمكنها هذه المنحة من الحصول على درجة ما بعد الدكتوراه في مختبر دينكا (Dincă) بقسم الكيمياء في المعهد، حيث ستعمل على تطوير مواد لتخزين الطاقة والتقاط المياه.

وبدأ حب دلال التي أسهمت أبحاثها في تقدم الاقتصاد المعرفي بالمملكة لمادة الكيمياء خلال المرحلة الثانوية، واكملت مرحلة البكالوريوس في كلية التربية بمكة المكرمة وتخرجت بدرجة ممتاز، ثم التحقت بجامعة الملك عبد العزيز،وحصلت على درجة الدكتوراه في كاوست تحت إشراف أستاذ الكيمياء المتميز البروفيسور محمد الداوودي، حيث تركزت أبحاثها على تصميم وتركيب المواد المعدنية والعضوية الجديدة واستكشاف خصائصها في مجموعة واسعة من التطبيقات، بما في ذلك فصل الغازات وتخزينها وتوصيل الأدوية داخل الجسم.

وتشيد دلال بالدعم الكبير الذي حصلت عليه خلال مسيرتها الأكاديمية والمهنية من البروفيسور الداوودي وكاوست وجامعة الملك عبدالعزيز، حيث تقول :"شجعني البروفيسور الداوودي للحصول على هذه الزمالة، وهو من كتب خطاب التوصية لي. وأنا على تواصل مستمر مع مختبرات الجامعة حتى بعد تخرجي، ولازلت أذهب إلى كاوست لإجراء الأبحاث".

وتقول دلال عن هذه الفترة في مقابلة تلفزيونية لها:" لحسن الحظ كان جميع الزملاء متعاونين معي. وبعد فترة اعتمدت على نفسي، وكان بحثي في الدكتوراه يتركز على تحضير وتصميم مواد مسامية تسمى الأطر المعدنية العضوية، حيث تعتبر من أهم الاتجاهات العلمية في الوقت الحالي وما يميزها عن غيرها أن لها مساحة سطح كبيرة، ويمكن التحكم فيها، ولها استخدامات طبية وصناعية مختلفة. وخلال دراستها بجامعة الملك عبدالله اكتسبت دلال الكثير من المهارات الأكاديمية. إذ ساعدتها الدراسة على صقل شخصيتها، ومنحتها القدرة على حل الكثير من المعضلات.

وتطمح دلال في المساهمة في الارتقاء بالبحث العلمي، وأن تكون أبحاثها عاملًا مساعدًا في تحقيق رؤية المملكة.