7 خطوات لتطوير مهاراتك الصحافية




إذا كنتِ قد اتخذت قرارًا بأن تمارسي الصحافة، فعليك أن تعرفي أنها مهنة التعلم باستمرار والاطلاع على كل ماهو جديد.. منصة بلقيس جمعت لكِ بعض النصائح لتطوير مهاراتك الصحافية التي تمكنك من أدواتك وتضمن لكِ النجاح.


1-تعلمي باستمرار


يجب أن تقوي نقاط ضعفك لكي تصبحي صحفيةً بارعة، فإذا كنت تواجهين صعوبة في كتابة القصص القصيرة أو المدونات محددة المعايير، استقطعي وقتًا لتعلمها، وستتحسنين مع مرور الوقت في جميع النواحي وسترتفع قيمتك عند صاحب العمل.


2-تعرفي على جمهورك


لكل جمهورٍ تفضيلاته، تعرفي على جمهورك وأعدي محتوى يجذبهم ويثير اهتمامهم، على سبيل المثال: إذا كان معظم جمهورك من الشباب، فيجدر بك التركيز على الأخبار الترفيهية والوظائف المتاحة بدلاً من التركيز على التاريخ والقصص القديمة. بالإضافة إلى أن معرفة جمهورك يساعدكِ على فهم كيفية تقديم التقرير من حيث الشكل


3-نظمي كتاباتك وتقاريرك


يتسم مدى انتباه معظم الناس بالقصر؛ ولذلك يجب أن تحرصي على لفت انتباههم بالبدء بقصة أو عنوان مثير حتى لا تنطفئ جذوة حماسهم لمواصلة القراءة أو مشاهدتك. ابدئي بأهم الأشياء وأنت تبنين قصتك.


4-احرصي على الإيجاز والإيضاح


لكي تكوني صحفيةً مؤثرة، يجب أن تتعلمي كيف تقلمين معلوماتك لتقديم أهم الأخبار فقط. كوني صريحةً قدر الإمكان للتأكد من أن القراء يفهمون رسالتك تمامًا دون تشتيت انتباههم بالتفاصيل غير ذات الصلة. قد تساعدك قراءة عملك بصوت عالٍ في ملاحظة النقاط غير ذات الصلة والفائضة عن الحاجة.


5-تحلي بالاحترام


لا يلزم أن تمتلكي نفس ثقافة أو معتقدات الأشخاص الذين تكتبين قصصهم لكي تكوني صحافية، وجل ما يهم أن تعامليهم باحترام وتبدي اهتمامك بالإنصات لهم. تجنبي التحيز وعاملي كل شخص بالاحترام والرعاية التي يستحقها.


6- راجعي عملك


من الأهمية بمكان أن تراجعي عملك قبل تقديمه للجمهور، بوسعك قراءته بصوت عالٍ للوقوف على الأخطاء، وللتحقق من سلاسته، تحققي أيضًا من أنه موافق لأخلاقيات عملك ومبادئك التوجيهية، بوسعك أن تطلبي من زميلك أو محررك الاطلاع عليه للتأكد من أنه متقن.


7-مارسي


كل مهارة تتطلب ممارسة، على سبيل المثال: إذا كنت تفتقرين إلى الثقة عند وقوفك أمام الحشود، فابحثي عن الفرص التي تتطلب منك مخاطبة الجمهور وتطوعي لخوضها. وعلى الرغم من أنه قد يصعب عليك ذلك، إلا أن مواجهة مخاوفك هي إحدى أفضل الطرق لتحقيق أهدافك. تدربي بقدر ما تستطيعين، وجدي مرشدًا ليدلك على نقاط ضعفك.