نادية بستكي.. أول إماراتية متخصصة في طب الطيران والفضاء




كان لوفاة والدة الطبيبة الإماراتية نادية البستكي، بالغ الأثر في حياتها، إذ بدأت بعد تلك اللحظة الفارقة تفكر في البحث عن مساعدة الأخرين بشكل مختلف ومتفرد، فلم يتوقف حلمها عند دراسة الطب التقليدي، بل اختارت مجال طب الطيران والفضاء لتصبح أول طبيبة إماراتية تطرق أبواب هذا المجال النادر.


بدأت البستكي مشوارها كطبيبة عامة في إحدى المستشفيات الحكومية بالإمارات في قسم طب الأسرة. وخلال عملها رأت العديد من الأطباء والطبيبات البارعين. فتبادر إلى ذهنها سؤال، "كيف سأكون متميزة بينهم؟".


بدأت البستكي تبحث عن تخصص متفرد في الطب. إلى أن تعرفت على " طب الطيران" الذي كان اكتشافًا بالنسبة لها. واستمرت تبحث أكثر، فعرفت أن له عدة مجالات، في مجال الطيران، في مجال الفضاء أو في القوات المسلحة.


طب الطيران يصنف من اختصاصات الطب المهني والوقائي والذي يهتم فيه الطبيب بصحة الطيار والمضيفات على الصعيد العضوي والنفسي. وكذلك إجراء الفحوصات اللازمة لمنح الرخص الطبية لطاقم الطائرة والتي يتم تجديدها كل عام

التحقت البستكي عام 2007 بطيران الاتحاد رغبة منها بممارسة هذا التخصص والتعرف عليه أكثر. وحين تأكدت من اختيارها، قررت أن تحصل على شهادة تدعمها في هذا التخصص. فسافرت إلى المملكة المتحدة لدراسة طب الطيران وطب الفضاء في "كنجز كولج" وتخرجت عام 2009، كأول إماراتية تتخصص في هذا المجال. عادت بعد ذلك تستأنف عملها في طيران الاتحاد. وكان لها دور محوري في تأسيس وتطوير أول مركز متخصص في طب الطيران بالإمارات وجعله مركزًا رائدًا على مستوى المنطقة. والذي يبلغ عدد مراجعيه أكثر من 41 ألف مراجع سنويا من الطيارين، المضيفين والمهندسين. وقد تولت منصب رئاسة مركز طب الطيران.


حصلت البستكي أيضا على شهادة الماجستير في الطب المهني من جامعة مانشستر وهو تخصص يهتم بالحفاظ على سلامة أفراد القوى العاملة وصحتهم وإنتاجيتهم من خلال العمل على الوقاية من الأمراض والإصابات. ومع مرور الوقت، وقعت البستكي في حب تخصصها لدرجة أنها حصلت على رخصة طيار خاص وقيادة طائرات صغيرة، لتقف على الظروف والتحديات التي تواجه الطيارين خلال الرحلات وبذلك تتمكن من مساعدتهم بشكل أفضل.


خلال مشوارها المهني تدرجت في مناصب عدة منها، رئيس الاستراتيجية الطبية والمسؤولية الاجتماعية للشركات، ونائب الرئيس لشؤون الخدمات الطبية. وهي عضوة في الهيئة العامة للطيران المدني، وعضوة في لجنة النقل التابعة للاتحاد الطبي لعلوم الطيران. وفي عام 2021 تولت منصب الرئيس التنفيذي لشؤون الموارد البشرية والتطوير التنظيمي وإدارة الأصول في طيران الاتحاد لتصبح مرة أخرى أول سيدة تتولى هذا المنصب.