فوائد أن تكوني وحيدة



برغم تركيز الكثير من الأبحاث على الأثر الخطير للعزلة الاجتماعية المفرطة على الصحة الجسدية والنفسية، إلا أن هناك الكثير من الأدلة التي تشير إلى الفوائد الصحية لقضاء الوقت بمفردك، طالما أنك توازنين بين وقتك الخاص وبين المحافظة على روابط اجتماعية داعمة وقوية. اختارت لك منصة بلقيس فوائد مهمة من قضاء الوقت بمفردك وفقًا لموقع verywellmind.com.


- تعزيز الإبداع

غالبًا ما ينظر إلى العصف الذهني الجماعي باعتباره أحد أفضل الطرق لابتكار أفكار وحلول جديدة، ولكن وجدت الأبحاث أن الأشخاص غالبًا ما يكونون أفضل في حل المشاكل المعقدة حين يعملون بمفردهم. ففي حين تركز جهود المجموعة على الحلول التي ترضي الأغلبية، فإن العمل الفردي يركز اهتمامك حول الابتكار دون تشتيت تفكيرك برأي الأخرين.


- يحسن علاقاتك

تكون العلاقات أقوى عندما يخصص كلا الطرفين وقتا للاعتناء بنفسه. حتى عندما يتعلق الأمر بالصداقات. ويبدو أن مقولة "الغياب القليل يزيد ولع القلب" مقولة صحيحة.


- يجعلك أكثر إنتاجية

عادة ما يتم الإشادة بالعمل الجماعي. ولكنه قد يؤدي أيضًا إلى تشتيت الانتباه. وقد ثبت أن التركيز على أكثر من شيء في وقت واحد، يقلل وبشكل كبير من الإنتاجية الإجمالية. لذا في حالة أنه لم يكن لديك رفاهية التركيز على المشاريع بمفردك، ينصح بالتركيز على مهمة واحدة في كل مرة لرفع معدل الإنتاجية.


- يزيد التعاطف


تشير الأبحاث إلى أن قضاء قدر من الوقت بمفردك، يمكن أن يساعد على زيادة تعاطفك مع المحيطين بك. وبطبيعة الحال أصبح من الصعب قضاء وقت بمفردك بعد أن غيرت التكنولوجيا الطريقة التي يقضي بها الناس أوقاتهم حتى حين يكونون بمفردهم.

فإذا كان من الصعب الانفراد بنفسك تمامًا، فعلى أقل تقدير، يكون من المفيد تقليل التواصل الرقمي لفترة وجيزة. ففي إحدى الدراسات وجد الباحثون أنه عندما يقضي المراهقون خمسة أيام بدون أجهزة اتصال، فإن قدرتهم تتحسن في التعبير عن عواطفهم من خلال الكلام أو عن طريق تعبيرات الوجه.


- يحسن التركيز والذاكرة


في العمل الجماعي تزيد احتمالية اللجوء لما يعرف ب "التكاسل الجماعي" ويقصد به، نزعة الفرد إلى بذل جهد أقل عندما يكون جزء من مجموعة مسؤولة عن مهمة واحدة، بالمقارنة مع الجهد الذي يبذله حين يكون مسؤولًا عن إنجاز المهمة بمفرده.

يمكن أن يساعدك العمل الفردي على تركيز انتباهك وبالتالي يحسن حفظك للمعلومات وسهولة استدعاءها في وقت لاحق. وقد وجد الباحثون في إحدى الدراسات أن استدعاء المعلومات لدى المجموعات التي تعمل بشكل تعاوني كان أسوأ من الأشخاص الذين حاولوا تذكر المعلومات بمفردهم.


-يحول اهتمامك نحو أولوياتك


أن تكوني وحيدة هو جزء مهم من تطوير ذاتك. إذ سيسمح لك ذلك التعرف على نفسك والتركيز على اهتماماتك. فعندما تكونين محاطة بالآخرين قد تنحين أفكارك واهتماماتك جانبًا في سبيل إرضاء رغبات العائلة والأصدقاء. لذا يمنحك قضاء الوقت بمفردك فرصة حاسمة لاتخاذ خيارات مبدعة وتركيز انتباهك على نفسك دون القلق بشأن الآخرين.


وقد وجد الباحثون في إحدى الدراسات المنشورة في المجلة البريطانية لعلم النفس، أن الأشخاص الأكثر ذكاءًا يصبحون أقل رضى كلما زاد الوقت الذي يقضونه في التواصل مع الآخرين مقابل الوقت الذي يقضونه بمفردهم.


ورغم أن العلاقات الاجتماعية مهمة للصحة النفسية والعقلية، لكن استقطاع وقت من حياتك لتقضيه بمفردك من وقت لآخر قد يدعم علاقاتك، وإبداعك في عملك والأهم التركيز على ذاتك.