كيف تقللين من تأثر السلبين على حياتك؟



بعض الأشخاص لديهم القدرة على إعادة تدوير الأشياء في إتجاه سلبي، فالتواجد بقربهم يضفي شحنات داكنة على كل المحيطين، ولا يفرق كثيرًا إن كان الشخص السلبي زميلًا في الجامعة، أو من الأقارب، أو حتى رئيسكِ في العمل!


المهم أن تحافظي على نفسكِ من الاستنزاف فيما ليس من ورائه طائل.


وبحسب موقع Life Hacks الصادر باللغة الإنجليزية، والمتخصص في عرض التجارب الحياتية للخبراء، وخلاصة معارفهم، فإن الكاتبة "سلستين تشوا" عرضت في مقال بعنوان "تسع نصائح للحفاظ على نفسك من الأشخاص السلبيين"؛ تجربتها الحياتية وخبرتها العملية في مجال التنمية الذاتية مع العملاء أو حتى المدربين، وكيفية التعامل مع الأشخاص السلبيين كما يلي:

  • لا تتدخلي في جدال: أحد الأشياء المهمة هو عدم النقاش مع شخص سلبي، فهو من المحتمل أن يكون لديه وجهة نظر لن يغيرها بسبب ما تقولينه، فلا تسحبي نفسكِ لأسفل.

  • لا تتعاطفي معهم: فمن تجربة سيلستين تشوا أن الأشخاص السلبيين يستفيدون من الأذن المتعاطفة أكثر من الاقتراحات.

  • مد يد العون: فالشكوى عند الكثير تكون طلبًا للمساعدة، لكن تظهر تعليقاتهم على شكل شكاوى بدلًا من الطلبات.

  • التزمي بالمواضيع الخفيفة والجديدة لتخفيف المزاج: فقد تكون بعض الموضوعات شرارة لانطلاق الكلام السلبي.

  • تجاهلي التعليقات السلبية: قللي الأجوبة إن كان الكلام سلبيًا، وإن كان إيجابيًا قومي بالرد بتأكيد وحماس، وسيعرف الشخص قريبًا أن الايجابية تؤتي ثمارها.

  • امتدحي الشخص على الأشياء الإيجابية، وتعرفي عليها.

  • لا تكوني وحدكِ مع الشخص السلبي: فوجود عدة أشخاص في الحوار سيكون أفضل للجميع.

  • السلبية في النهاية هي نتاج رؤيتكِ للشخص، فعليكِ أن تكوني مسؤولة عن ردة فعلكِ.

  • تجنبيهم، وقللي الاتصال بهم قدر المستطاع، فليس من الصحي قضاء الوقت مع الأشخاص الذين يستنزفون طاقتكِ، وابحثي دومًا عن الأشخاص الذين يتركون أثرهم الإيجابي عليكِ.