للمرة الأولى..بطلات سعوديات في فنون القتال المتنوع



حصلت 4 سيدات على ذهبيات البطولة النسائية الأولى لفنون القتال المتنوع للكبار والتي أقيمت في جدة.


وحققت اللاعبة مارينا كامرا على ذهبية وزن أقل من 52,2 كجم واللاعبة شروق العرفاوي ذهبية وزن أقل من 56,7 كجم ، فيما حصدت ذهبية وزن أقل من 62,2 كجم اللاعبة زهرة الرزازي، وذهبت الميدالية الذهبية لوزن 65,8 كجم لسواهز عسيري.


وتعد هذه البطولة هي البطولة النسائية الأولى واقيمت في الصالة الخضراء بملعب الأمير عبد الله الفيصل في جدة. ويسعى الاتحاد إلى الانفتاح على المجتمع والبيئة المحيطة من أجل نشر ثقافة رياضة فنون القتال المتنوع وإعداد وتأهيل لاعبين موهوبين ذوي كفاءة فنية عالية وتدريب وتكوين كفاءات وطنية منذ تأسيسه في 2017.


ويعود تاريخ ظهور لعبة فنون القتال المتنوع المنبثقة من نواة لعبة الجودو إلى عام 1925، حيث مرت بالعديد من المحطات منذ ذلك الحين واستحدثت تعديلات على اللعبة الأم، وغيرت من العُرف السائد لقوانين الجودو بإضافة ممارسات جديدة عليها، حتى ظهرت لعبةٌ عُرفت بـ "لعبة فنون القتال المتنوع" مع بقاء لعبة الجودو بنظامها المعروف.


وتصنّف لعبة فنون القتال المتنوع، كأحد أخطر الألعاب الفردية، حيث يقام نزالها في مكان محاط بحاجز يسمى "القفص" يمنع خروج أحد اللاعبين، ويسمح باستخدام الكثير من فنون الدفاع عن النفس كالجودو، التيكوندو، الملاكمة، المصارعة، الجو جيتسو، الكاراتيه، الملاكمة التايلندية، وبتقنيات ومهارات مختلفة، حيث تسمح القوانين باستخدام تقنيات الضربات المباشرة (Striking) والمسكات (Grappling)، وفي وضعية الوقوف (Stand Up) أو على الأرضية (Ground Fighting).


ويتطلب لإقامة النزال إضافةً لوجود "القفص"، لاعبين يمثل أحدهما اللون الأزرق والآخر اللون الأحمر، وحكم، وثلاث قضاة، مع التزام اللاعبين بارتداء قفازات مفتوحة، وواقي للأسنان، وواقي سفلي. ويتكون النزال لفئة الكبار من ثلاث جولات زمن كل جولة 3 دقائق.

ولقيت لعبة فنون القتال المتنوع انتشارًا واسعًا، وصولًا لتأسيس اتحاد دولي للعبة في فبراير 2012.