31 سعودية في انتظار قيادة القطارات

تاريخ التحديث: ٣ سبتمبر




أكملت 31 امرأة سعودية تدريباتهن لقيادة قطارات فائقة السرعة في المملكة العربية السعودية، بعد اجتيازهن المرحلة التدريبية الأولى، ودخلت المتدربات المرحلة الثانية، والتي من المنتظر أن تستمر نحو 5 أشهر، وسيشاركن سائقين محترفين داخل مقصورة القيادة بحسب "العربية نت".


ومن المتوقع أن تبدأ المتدربات بنهاية شهر ديسمبر المقبل قيادة القطارات بين المدن السعودية بمفردهن بعد اجتياز الاختبارات والتدريبات كافة.

واجتازت السعوديات العديد من التدريبات النظرية من ضمنها أنظمة المرور والسلامة ومخاطر العمل ومكافحة الحرائق والجوانب الفنية المتعلقة بالقطار والبنية التحتية.

وسيتم في مراحل مقبلة زيادة عدد السعوديين والسعوديات قائدي القطارات، حيث من المتوقع نمو الطلب بشكلٍ كبيرٍ خلال السنوات القليلة المقبلة السفر عبر القطارات، خاصة في موسمَي الحج والعمرة.

وتضاعفت مشاركة النساء في القوى العاملة خلال السنوات الخمس الماضية لتصل إلى 33%،.كما بدأت النساء الآن في الحصول على وظائف كانت تقتصر في السابق على الرجال، وذلك لتحقيق رؤية 2030 التي تعتبر من ركائزها الأساسية تمكين المرأة السعودية من خلال تفعيل دورها القيادي في سوق العمل.


وكانت المملكة العربية السعودية قد أصدرت قرارا تاريخياً يسمح للمراة بالقيادة في عام 2018. وأصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حينها أمراً سامياً بالسماح بإصدار رخص قيادة للسيارات للنساء في السعودية، واعتماد تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية بالمملكة، بما فيها إصدار رخص القيادة، على الذكور والإناث، على حد سواء.


وقد اجتذب إعلان توظيف 30 سائقة قطارات، نحو 28 ألف متقدمة تم تصفيتهن بعد اجتيازهن كافة التدريبات. ووفقًا لتصريحات سابقة لمدير عام المعهد السعودي التقني للخطوط الحديدية “سرب” المهندس عبدالعزيز بن محمد الصقير فإن السوق بحاجة إلى المزيد من السعوديات المؤهلات في هذا التخصص النوعي بالتزامن مع ارتفاع الطلب والإقبال الكبير على رحلات قطار الحرمين.