15 فنانة تشكيلية يرسمن ذكريات البحر في معرض "النوخذة الفني"




شاركت 15 فنانة تشكيلية وحرفية في معرض "النوخذة الفني" الذي أحيته الجمعية السعودية للفنون التشكيلية "جسفت" بالجبيل على مدار ثلاثة أيام، الذي ضم 110 أعمال فنية لـ 25 فنانًا. وتنوعت اللوحات التشكيلية بين مجسمات ومنحوتات فنية وصور فوتوغرافية للجبيل قديمًا.


وكانت الأعمال الفنية بمثابة صور من ذكريات التراث البحري القديم الممتزج بأصوات أمواج البحر وأهازيج البحارة التي تغنّى بها النوخذة في رحلات الصيد.


وقالت رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للفنون التشكيلية الدكتورة منال الرويشد إن المعرض يمثل إضافة للثقافة السعودية عبر تقديمه للموروث الثقافي بشكل مميز. وأضافت أن المعرض يتحدث عن الحفاظ على بيئة الصيادين بمجتمع الجبيل كبيئة بحرية، كما ربط المعرض بالمباني والعمارة والأهازيج ودور المرأة من خلال الفلكلور الشعبي الذي يبرز تفاعل الإنسان مع بيئته ومحيطه الإجتماعي.


وأوضحت مدير فرع جمعية جسفت بالجبيل نادية العتيبي أن معرض النوخذة يجسد أعمال فنية تروي الكثير من القصص البحرية والموروث القديم لمدينة الجبيل. وصرحت لـ"منصة بلقيس" بأن جمعية جسفت تلتزم بمواكبة الرؤية والحرص على مساهمة المرأة في المجال الثقافي الفني وإبراز مشاركاتها على المستوى الإداري أو الفني أو الحرفي. وأضافت أن كل تلك الجوانب تتجلى في معرض النوخدة الفني على شكل أعمال فنية باهرة.


وقالت نادية العتيبي إن المرأة جزء من جمعية جسفت سواء على الصعيد الإداري أو كفنانة تشكيلية أو رسامة مبدعة، مضيفة "نفتخر دائمًا بكونهن جزء من جسفت، وهو ما يعبر عن قدرة المرأة عل إثبات قدرتها على الإبداع".


وتحدثت الفنانة هيفاء الراجح -التي ترسم لوحات منذ 20 عامًا- لـ"منصة بلقيس" عن عملها الفني المصنوع من الخشب على شكل مقود ربان السفينة وداخلها مشهد للشاطئ البحر. وأطلقت هيفاء الراجح على هذا العمل اسم عزف الأمواج. وقالت الفنانة إن النساء أكثر تعلقًا بالفن، وربما يكمن سبب انجذابهن نحو الأعمال الفنية والمعارض الثقافية كونهن عاطفيات بعمق.


وقالت الفنانة نوف الخصيفان إن مشاركتها في معرض النوخذة؛ تعود بها إلى الأيام القديمة ورائحة التراث والبحر، وخاصة أنها بدأت هواية الرسم للتعبير عما بداخلها بعد زواجها وبعدها عن أهلها. وترى الفنانة أن النساء يتمتعن بدقة وإتقان وتركيز على التفاصيل يفتقر إليها الرجال، وهو ما يجذب النساء إلى مجال الرسم والفنون التشكيلية.


الفنانة التشكيلية الحرفية فاطمة المحمود استعملت في صناعة عملها الفني أخشاب PDF وخامات طبيعية واللؤلؤ بحيث يتناسب مع فكرة معرض النوخذة. وترى فاطمة المحمود أن الرسم عالم واسع يستطيع كل من أراد أن يشرب منه، كما أن الإبداع لا يتوقف عند جنس أو شخص بعينه.

وافتتاح معرض النوخذة جاء برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف آل سعود أمير المنطقة الشرقية، ومحافظ الجبيل عبد الله بن ناصر العسكر.