كيف يدعم التعلم المرتكز على الملاحظة تطورك الشخصي؟




يحدث التعلم المرتكز على الملاحظة عادة دون وعي في المواقف الاجتماعية، وهذا يعني أن حاجتنا الأساسية للانتماء أو التوافق تدفعنا إلى تكييف سلوكنا مع تصرفات الآخرين. ومع ذلك، فإن القوة الحقيقية للتعلم المرتكز على الملاحظة تكمن في التعلم بهذه الطريقة بحضور بالك وبوعي، وسترين أنك ستختارين تطبيقه بطرق تدعم تطورك الشخصي والمهني.

وفي الآتي نسرد لك كيفية التعلم المرتكز على الملاحظة وفق موقع (Lifehack)


1. جدي الشخص المناسب، شخصًا تحترمينه ويكون على مقربة منك وتعدينه قدوة لك ويكون في منصب أعلى منك.


2. تخيري ما ستلاحظينه ومتى؛ حيث إن هذه العملية تحدث بلا وعي أحيانًا فتنبهي للطباع التي تكتسبينها.


3. تنبهي للتفاصيل؛ فكل الناجحين في الحياة والمتقنين لأعمالهم يتنبهون للأمور التي تبدو صغيرة قبل كل شيء.


4. حافظي على روح الدعابة والمرح؛ إذ تظهر الدراسات أن الأشخاص الذين يتسمون بهذه الصفات يتعلمون أكثر من غيرهم.


5. تدربي على ما تلاحظينه في ذهنك؛ إذ تشير الدراسات إلى أن التمرين على أنماط معينة من الحركة في أذهاننا يمكن أن يساعد أدمغتنا على تمثل الأفعال والسلوكيات المرغوبة.


6. دوني ملاحظات جيدة، وأعيدي فيها صياغة ما تعلمتيه بعباراتك الخاصة.


7. لا تكتفي بالمراقبة وطبقي عمليًا.


8. أريحي عقلك، إذ يجب أن يكون متيقظًا لكل ما يحدث حوله، والعقل الذي يتمتع صاحبه براحة جيدة أفضل في التعلم وتكوين الروابط الجديدة.