140 امرأة يبدأن تدريبهن على العمل العسكري وحفظ السلام



بدأت ضمن مبادرة الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة والسلام والأمن، لبناء الكوادر النسائية في مجالات العمل العسكري وحفظ السلام، دفعة ثالثة من المتدربات، قوامها 140 متدربة من دول عربية وإفريقية، تدريبهن الذي ينظمه الاتحاد النسائي العام بالتعاون مع وزارة الدفاع وبالتنسيق مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة.


ويأتي التدريب، الذي يستمر لمدة تسعة أسابيع، متسقاً مع حرص دولة الإمارات على تعزيز مشاركة المرأة في مجالي الأمن والسلام، وزيادة عدد النساء المؤهلات للعمل في القطاع العسكري، وتحقيق الأهداف الاستراتيجية لقرار مجلس الأمن رقم 1325.


وتأتي المتدربات المنتسبات للدفعة الثالثة الجديدة من دول عربية وإفريقية مختلفة هي: الإمارات واليمن - سقطرى - والبحرين وليبيريا والسنغال وجامبيا والنيجر وباكستان وتشاد وكينيا وجنوب السودان وتنزانيا وموريتانيا.


ويهدف إنشاء مركز فاطمة بنت مبارك للمرأة والسلام والأمن إلى تعزيز التعاون الدولي لبناء القدرات الوطنية والإقليمية والعالمية في مجال المرأة والسلام والأمن، والمساهمة في خلق بيئة تمكينية للمرأة وزيادة الوعي العام حول النوع الاجتماعي وحفظ السلام، فضلاً عن دعم دور متخذي القرار في المنطقة العربية والمجتمع الدولي لبناء قدراتهم في مجال دعم مشاركة المرأة في عمليات وأنشطة بناء السلام.


ويمتد البرنامج التدريبي لتسعة أسابيع تشهد الأسابيع السبعة الأولى منه تدريباً عسكرياً مكثفاً، ويخصص الأسبوعين الأخيرين منه للتدريب على تدابير بناء وحفظ السلام.


يذكر أنه بمشاركة 140 متدربة في البرنامج التدريبي للدفعة الثالثة يكون إجمالي المتدربات ضمن مبادرة الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة والسلام والأمن 497 متدربة حتى الآن؛ حيث تم استقبال الدفعة الأولى من الملتحقات بالبرنامج التدريبي في يناير 2019 بمشاركة 134 امرأة عربية من 7 دول وبعد النجاح الكبير للدورة الأولى من البرنامج تم الاتفاق بين دولة الإمارات وهيئة الأمم المتحدة للمرأة على توسيع نطاق المشاركة لتضم دولاً من إفريقيا وآسيا، على نحو غير مسبوق في تاريخ الأمم المتحدة. وفي يناير 2020، بدأت الدفعة الثانية بمشاركة 223 امرأة من 11 دولة إفريقية وعربية.